لهذه الأسباب عجزت المغرب عن مجاراة الجزائر في مجال التسليح

lotfi23

نائب المدير و مسؤول القسم العام
طاقم الإدارة
إنضم
26 أبريل 2020
المشاركات
3,320
مستوى التفاعل
1,000
النقاط
208
الإقامة
italia
لهذه الأسباب عجزت المغرب عن مجاراة الجزائر في مجال التسليح
وضع تقرير معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، الجزائر في المرتبة الاولى في شمال افريقيا والمغرب العربي من حيث التسليح، متقدمة بشكل كبير على جارتها المغرب، التي وضعها التقرير في المرتبة الثانية.


وقال التقرير ان النفقات العسكرية من قبل دول شمال إفريقيا تقدر بحوالي 23.5 مليار دولار في 2019، وهو ما يمثل اكثر من نصف نفقات القارة السمراء بواقع 57 في المائة من إجمالي نفقات التسليح.

ويعتقد معهد ستوكهولم، الذي التحق مؤخرا بمجلس ادارته وزير الخارجية السابق، رمطان لعمامرة، ان ارتفاع وتيرة التسلح في شمال إفريقيا راجع بالأساس إلى استمرار “التوتر طويل الأمد بين المغرب والجزائر، بالإضافة إلى التمرد والحروب الأهلية في ليبيا”، التي تحولت الى بؤرة عدم استقرار في المنطقة.

ولفت التقرير إلى أن الإنفاق العسكري في منطقة شمال إفريقيا ارتفع بنسبة 4.6 في المائة خلال 2019 مقارنة مع السنة التي قبلها، كما ارتفع حجم التسلح بنسبة 67 في المائة مقارنة مع سنوات العشرية السابقة.

ولاحظ التقرير أن الجزائر أنفقت في عام 2019 ما يناهز 10.3 مليار دولار على شراء الأسلحة، وهو أعلى رقم في شمال إفريقيا، ويشكل 44 في المائة من إجمالي النفقات العسكرية بالمنطقة، إذ ارتفع الإنفاق العسكري بالجزائر بشكل متصاعد منذ سنة 2000 وخاصة في الفترة 2004-2016، وفق المصدر ذاته.

ويوعز المراقبون ارتفاع نفقات الجزائر على التسليح إلى العديد من العوامل الاخرى بعيدا عن النزاع الصامت مع المغرب، فهي تحصي نحو سبعة آلاف كلم من الحدود البرية مع بلدان تعيش وضعا متوترا ومتفجرا احيانا، فالحدود الجنوبية تلامس دولا يغيب فيها سلطان الدولة، مثل مالي والنيجر، اللتان تعانيان من عدم استقرار أمني، فضلا عن تواجد قوات اجنبية وفرنسية بالتحديد بتلك الدول وهو ما يزيد من مسؤولية الجيش الوطني الشعبي في العمل من اجل تأمين الحدود الجنوبية.

كما تحولت الجارة الشرقية ليبيا إلى مسرح لحرب تقودها العديد من الدول بالوكالة، مثل فرنسا وروسيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر وتركيا، وهو ما يجعل من مهمة تأمين الحدود الشرقية والجنوبية الشرقية أمرا شاقا، تتطلب امكانيات تكنولوجية متطورة لرصد اي اعتداء محتمل على التراب الوطني.
يضاف إلى ذلك، النزاع التقليدي مع الجارة المغرب والذي عمر لنحو اربعة عقود ولا يزال مستمرا، وهو عامل آخر مساعد على الرفع من نفقات التسليح، وهي من المبررات المعقولة التي تجعل الاإفاق الجزائري بعيدا عن المغرب، التي تعيش في بحر شبه هادئ، فضلا عن مواردها المادية والتي تبقى شحيحة جدا مقارنة مع الجزائر.

كل هذه المعطيات، جعلت الجزائر، تحتل المرتبة الأولى في شمال افريقيا من حيث نفقات التسليح، متقدمة حتى على مصر التي تعيش أزمة اقتصادية خانقة، فقد اشار التقرير إلى أن إنفاق المغرب على شراء الأسلحة توقف عند 3.7 مليارات دولار، وهي ميزانية أقل من تلك التي خصصتها الجزائر والتي بلغت 10.3 مليارات دولار، ما يعني ان الرباط باتت بعيدة كل البعد عن مجاراة الجزائر على صعيد التسليح.


يشار إلى أن الإنفاق العسكري العالمي بلغ عام 2019 أعلى مستوياته منذ نهاية الحرب الباردة، واحتلّت الولايات المتحدة المرتبة الأولى عالميا.

sipri-9999x9999-c.jpg
 

كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .


أعلى